منتجع ابن سينا للصحة والجمال كنوز الطبيعة

سياحة بيئية علاجية بالطب التقليدي

تعال عيش معنا عيشة زمان لتعود لصحة جدك زمان

يوجد كنز في سحر الشرق يبحث عنه المواطن الغربي …. ألا وهو السياحة العلاجية الإستشفائية وذلك بواسطة العلاج البيئي التقليدي القديم وليس بالأسلوب الغربي .

فتعال معي لتسبح بخيالك للخلف بين سطور كتاب شمس العرب تسطع علي الغرب للمستشرقة / هوكنز .. لنعيش الماضي الجميل في منتجع أو مشفي أو فندق .

فهذا المكان يقصده السليم صحيا ليزداد نشاطا ويستجم بدنيا وعقليا وعلميا ، ويقصده المريض ليشفي بالأساليب العربية الإسلامية والمصرية القديمة .

فالمهم في تكوين وبناء هذا المنتجع يكون طبيعيا لأن علاج المرضي واسترخاء واستشفاء الأصحاء يكون طبيعيا بوسائل طبيعية تشمل النباتات والأعشاب الطبية وزيوتها وعطورها ومنتجات النحل جميعها ( عسل نحل – سم نحل – شمع نحل – صمغ نحل- حبوب لقاح )والنظم الغذائية المختلفة لكل مرض والعلاج المغناطيسي والوخز بالإبر الصينية والوخز بالنحل وحمامات الأعشاب وبخورها ورمادها والعلاج الطبيعي والريفسيكولوجي والحرية النفسية والتدليك والضغط والمساج والرياضة العلاجية والعلاج بالطين والشمس والهواء والماء والحجامة وكاسات الهواء والدفن في الرمال واليوجا والرسم والألوان وماء الفضة والصيام الطبي والضحك واللعب والحب والتأمل والشكل الهرمي والبندول والهيموباثي والمغناطيس واليوجا وكل ما أثبتته الأبحاث العلمية ودعت إلية منظمة الصحة العالمية في الطرق والوسائل العلاجية الطبيعية من حضارات إسلامية وشرقية ومصرية قديمة وغيرها .

 فهذا المكان  يحيطه من كل جانب حدائق شاسعة وقنوات مائية يسبح فيها البط و الإوز والطيور والحيوانات المائية ، ويوجد أيضا عشش بدائية للطيور والأرانب وأبراج للحمام وحظائر للجمال والخراف والماعز وغيرها ..

وتخصص أرض زراعية لإنتاج النباتات العلاجية والطعام ويسمح للرواد ولزائرين بالمشاهدة والمشاركة في عمليات الري والجني لهذه النباتات وكذلك تغذية الطيور والأنعام ، ومغازل لغزل أصوافها وبدوي لحلب ألبانها ، وأفران بلدية للخبز والطهي ..

أما المباني : بالحجر الجيري والحوائط الحاملة والسقف من خشب والأرضية من خشب والمزايكو وال تواليت البلدي والجدران للحمامات قيشاني وليس سيراميك والجدران تطلي بالسيبداج أو الجير أو زيت بذر الكتان والشبابيك تكون أعلاها ارش نصف دائري تحلي بالزجاج المعشق  والأسقف قباب نصف كروية وقباب نصف اسطوانية لتكسر حرارة الشمس ولا يكون هناك حاجة لتكيف الهواء حيث يندفع الهواء باردا منعشا طبيعيا إلي داخل الحجرات في حين درجة الحرارة بالخارج قد تزيد علي 45 درجة مئوية ويتولى تصميم المباني المهندس إبراهيم كريم رائد علم البيوجمتري أو أي من تلاميذ رائد العمارة الإسلامية حسن فتحي رحمة الله .

الإضاءة : بالشموع ولمبات الجاز ولمبات زيت الزيتون مثل زمان .

الأثاث : خشب طبيعي يدهن بالجمالكة بدون ورنيش أو لاكيه طبيعي وجميعه من الطرازات البلدي والأستيل بتاع زمان ، والسجاد كليم وقطن  والستائر من الكتان أو القطن وأغطية الفراش لحاف قطن أو بطانية من صوف الجمال .

الملابس : الشباشب خشب وجلد وبالطو الشتاء عباية من صوف الجمال وجميع الملابس قطن أو حرير طبيعي.

المطبخ : به فرن بلدي للطهي والخبز مماثل لفرن الأستاذ الطبيب / تيمور الذي أنشأة بمزرعته ببرقاش ، ومطاحن حجرية ( الرحا ) لطحن البذور من شعير وأذرة وحلبة لتخبز بقشورها ، ومعاصر لعصر الزيوت والأواني فخار وزجاج واستانلس ويتم الطهي علي بواجير جاز بتاع زمان مع الطهي علي الغاز أو اسطواناته .

غسل الملابس : في غرفة مستقلة بها طشت نحاس وتتولي سيدة غسل الملابس للنزلاء يدويا .

كي الملابس : بالمكواة الحديد بتاع زمان سواء يدويا أو بالقدم .

وسائل الانتقال : الدواب مثل الحمار أو الحنطور أو الدراجة العادية .

الصناعات الغذائية :

1- مناشر من الجريد والكتان لتجفيف النباتات مثل البقدونس والكرنب والريحان وغيرة ، بخلاف مناشر من الحصير لتجفيف الطماطم والجزر والخيار والبطاطس والبنجر وباقي الخضروات بالملح الرشيدي .                                                                      

2- معمل للتخليل .                  

3- سرجه لعصر زيت بذر الكتان وزيت السمسم وتصنيع الحلاوة الطحينية والطحينة بالأساليب القديمة.

4- معصرة بالحجر والضغط لعصر البذور لاستخلاص الزيوت من البذور مثل حبة البركة والجرجير .

5- فرن بلدي لعجن وخبز العيش البلدي والبتاو والفطير بلا نزع الردة من الدقيق المطحون بالرحايا .

5- معمل لتصنيع الصابون يدويا من زيت الزيتون وبذر القطن وزيوت أخري.

6- معمل لتصنيع المربات شمسيا وتجفيف عصائر الفاكهة مثل عصير المشمش شمسيا لأنتاج قمر الدين.

7- عشش تربية طيور من نعام ورومي ودجاج وبط وأوز وحمام بدائية التصميم .

8- مزرعة صغيرة لتربية الخراف والماعز وأخري لتربية الجمال والجاموس والبقر والغزال.

9- مغزل صغير لغزل الصوف ونسج السجاد والعبايات .

10 – مزرعة توت وخروع ملحق بها معمل لتربية دود القز ومعمل لغزل الحرير .

11- منحل يحتوي حوالي 100 خلية ملحق به أدوات فرز العسل وتعبئته .

12- مزرعة خضروات منزلية مثل الكوسة والكرنب ونباتات طبية مثل البردقوش والبابونج تزرع حيويا .

13- حدائق أشجار بستانية مثل الجوافة والتين والعنب والموز وغيرة .

منتجات وأشكال هرمية

مركز الاسترخاء والتأمل بالشكل الهرمي  يغترف من كنوز الحضارة المصرية القديمة سبل الشفاء بالأيمان والشكل الهرمي والبندول والابر المصرية (الصينية) والطاقة الخلوية والحيوية والرياضة العلاجية الروحانية (اليوجا) ومنافذ الطاقة .

*  واهم إنجازات الحضارة المصرية القديمة هو الشكل الهرمي حيت تم توظيفه بأكثر من شكل لصالح الانسان منها هرم بمساحة الغرفة يجلس تحته المسترخي ليتأمل كيف يقوم الهرم بتجميع الطاقة الكونية ويشحنها فى بدنة وعقلة فى صورة طاقة بدنية وذهنية وكذلك هرم صغير بمساحة طاولة صغيرة يضعة المسترخي بفراندة أو سطح منزله ليضع أسفله اللبن فيتحول إلى زبادي بطاقة الهرم ويضع كذلك أسفله الخضراوات والفاكهة فلا تفسد وتستمد طاقة من الهرم تعود بالصحة على البدن ؛ هذا بخلاف أكثر من هرم صغير بمساحة الكف يوضع أسفل الفراش وأسفل الأجهزة الالكترونية والكهربائية ليشتت الطاقة السالبة المؤذية المنبعثة منهم فيحل محلها طاقة ايجابية مفيدة وشافية .

كنوز الطبيعة تهتم بإرشاد روادها بأهمية الدمج والتكامل بين الأساليب المختلفة للشفاء المستمدة من الحضارات القديمة المصرية والإسلامية وكذلك الحضارة الحديثة ويتم شرح أهمية و فوائد الأساليب المختلفة للإنسان ويترك له حرية استخدام كل الأساليب مجتمعة أو غالبيتها أو بعضها ونحيط علما أن إذا أكثر من استخدام الأساليب المختلفة كان زمن شفاءة اقل .

 وتؤكد كنوز الطبية على روادها أن أساليب الحضارات القديمة بعد أن تصل بالإنسان الى الشفاء فباستمرار أتباعها ستكون وقاية من غزو الأمراض للبدن فمع كنوز الطبيعة يتم العودة الى كنوز زمان والى الزمن الجميل .

منتجع ابن سينا للصحة والجمال

يوجد كنز في سحر الشرق يبحث عنه المواطن الغربي …. ألا وهو السياحة العلاجية الإستشفائية وذلك بواسطة العلاج البيئي التقليدي القديم وليس بالأسلوب الغربي .

فتعال معي لتسبح بخيالك للخلف بين سطور كتاب شمس العرب تسطع علي الغرب للمستشرقة / هوكنز .. لنعيش الماضي الجميل في منتجع أو مشفي أو فندق .

فهذا المكان يقصده السليم صحيا ليزداد نشاطا ويستجم بدنيا وعقليا وعلميا ، ويقصده المريض ليشفي بالأساليب العربية الإسلامية والمصرية القديمة .

فالمهم في تكوين وبناء هذا المنتجع يكون طبيعيا لأن علاج المرضي واسترخاء واستشفاء الأصحاء يكون طبيعيا بوسائل طبيعية تشمل النباتات والأعشاب الطبية وزيوتها وعطورها ومنتجات النحل جميعها ( عسل نحل – سم نحل – شمع نحل – صمغ نحل- حبوب لقاح )والنظم الغذائية المختلفة لكل مرض والعلاج المغناطيسي والوخز بالإبر الصينية والوخز بالنحل وحمامات الأعشاب وبخورها ورمادها والعلاج الطبيعي والريفسيكولوجي والحرية النفسية والتدليك والضغط والمساج والرياضة العلاجية والعلاج بالطين والشمس والهواء والماء والحجامة وكاسات الهواء والدفن في الرمال واليوجا والرسم والألوان وماء الفضة والصيام الطبي والضحك واللعب والحب والتأمل والشكل الهرمي والبندول والهيموباثي والمغناطيس واليوجا وكل ما أثبتته الأبحاث العلمية ودعت إلية منظمة الصحة العالمية في الطرق والوسائل العلاجية الطبيعية من حضارات إسلامية وشرقية ومصرية قديمة وغيرها .

 فهذا المكان  يحيطه من كل جانب حدائق شاسعة وقنوات مائية يسبح فيها البط و الإوز والطيور والحيوانات المائية ، ويوجد أيضا عشش بدائية للطيور والأرانب وأبراج للحمام وحظائر للجمال والخراف والماعز وغيرها ..

وتخصص أرض زراعية لإنتاج النباتات العلاجية والطعام ويسمح للرواد ولزائرين بالمشاهدة والمشاركة في عمليات الري والجني لهذه النباتات وكذلك تغذية الطيور والأنعام ، ومغازل لغزل أصوافها وبدوي لحلب ألبانها ، وأفران بلدية للخبز والطهي ..

أما المباني : بالحجر الجيري والحوائط الحاملة والسقف من خشب والأرضية من خشب والمزايكو وال تواليت البلدي والجدران للحمامات قيشاني وليس سيراميك والجدران تطلي بالسيبداج أو الجير أو زيت بذر الكتان والشبابيك تكون أعلاها ارش نصف دائري تحلي بالزجاج المعشق  والأسقف قباب نصف كروية وقباب نصف اسطوانية لتكسر حرارة الشمس ولا يكون هناك حاجة لتكيف الهواء حيث يندفع الهواء باردا منعشا طبيعيا إلي داخل الحجرات في حين درجة الحرارة بالخارج قد تزيد علي 45 درجة مئوية ويتولى تصميم المباني المهندس إبراهيم كريم رائد علم البيوجمتري أو أي من تلاميذ رائد العمارة الإسلامية حسن فتحي رحمة الله .

الإضاءة : بالشموع ولمبات الجاز ولمبات زيت الزيتون مثل زمان .

الأثاث : خشب طبيعي يدهن بالجمالكة بدون ورنيش أو لاكيه طبيعي وجميعه من الطرازات البلدي والأستيل بتاع زمان ، والسجاد كليم وقطن  والستائر من الكتان أو القطن وأغطية الفراش لحاف قطن أو بطانية من صوف الجمال .

الملابس : الشباشب خشب وجلد وبالطو الشتاء عباية من صوف الجمال وجميع الملابس قطن أو حرير طبيعي.

المطبخ : به فرن بلدي للطهي والخبز مماثل لفرن الأستاذ الطبيب / تيمور الذي أنشأة بمزرعته ببرقاش ، ومطاحن حجرية ( الرحا ) لطحن البذور من شعير وأذرة وحلبة لتخبز بقشورها ، ومعاصر لعصر الزيوت والأواني فخار وزجاج واستانلس ويتم الطهي علي بواجير جاز بتاع زمان مع الطهي علي الغاز أو اسطواناته .

غسل الملابس : في غرفة مستقلة بها طشت نحاس وتتولي سيدة غسل الملابس للنزلاء يدويا .

كي الملابس : بالمكواة الحديد بتاع زمان سواء يدويا أو بالقدم .

وسائل الانتقال : الدواب مثل الحمار أو الحنطور أو الدراجة العادية .

الصناعات الغذائية :

1- مناشر من الجريد والكتان لتجفيف النباتات مثل البقدونس والكرنب والريحان وغيرة ، بخلاف مناشر من الحصير لتجفيف الطماطم والجزر والخيار والبطاطس والبنجر وباقي الخضروات بالملح الرشيدي .                                                                      

2- معمل للتخليل .                  

3- سرجه لعصر زيت بذر الكتان وزيت السمسم وتصنيع الحلاوة الطحينية والطحينة بالأساليب القديمة.

4- معصرة بالحجر والضغط لعصر البذور لاستخلاص الزيوت من البذور مثل حبة البركة والجرجير .

5- فرن بلدي لعجن وخبز العيش البلدي والبتاو والفطير بلا نزع الردة من الدقيق المطحون بالرحايا .

5- معمل لتصنيع الصابون يدويا من زيت الزيتون وبذر القطن وزيوت أخري.

6- معمل لتصنيع المربات شمسيا وتجفيف عصائر الفاكهة مثل عصير المشمش شمسيا لأنتاج قمر الدين.

7- عشش تربية طيور من نعام ورومي ودجاج وبط وأوز وحمام بدائية التصميم .

8- مزرعة صغيرة لتربية الخراف والماعز وأخري لتربية الجمال والجاموس والبقر والغزال.

9- مغزل صغير لغزل الصوف ونسج السجاد والعبايات .

10 – مزرعة توت وخروع ملحق بها معمل لتربية دود القز ومعمل لغزل الحرير .

11- منحل يحتوي حوالي 100 خلية ملحق به أدوات فرز العسل وتعبئته .

12- مزرعة خضروات منزلية مثل الكوسة والكرنب ونباتات طبية مثل البردقوش والبابونج تزرع حيويا .13- حدائق أشجار بستانية مثل الجوافة والتين والعنب والموز وغيرة .

الأقسام العلاجية فى منتجع ابن سينا

1– قسم العلاج المائي يديره رئيس العلاج المائي بالقوات المسلحة وهو عبارة عن حمام سباحة زجاجي مجهز بونشات لنقل المعاقين للحمام ووحدة تدفئة وأخري للتنقية والجديد أن يضاف للماء أعشاب معينة فتزيد من سرعة شفاء المرضي وتزيد من مدة صلاحية الماء ويتم تغيره

 علي فترات أطول .

2- قسم الشفاء بالهرم : ويحوي اهرامات خشبية مغلقة للنوم ومفتوحة للجلوس ويتم اسفلها الجلوس او النوم للشفاء .

3- صالة الرياضة العلاجية وبها جميع الأجهزة الشرقية المساعدة علي تنشيط الدورة الدموية من حمامات جاكوزى للقدمين ، وحمام ساونا وأطقم كاسات هواء ، وأجهزة اهتزازات لكل أو بعض الجسم وأجهزة تدليك القدمين .

4- المكتبة : تحوي جميع كتب الطب الأصيلة بتاع زمان من حجامة ولسع نحل ومغناطيس ودفن بالرمال والشفاء بالغذاء والمساج وحمامات الأعشاب واللبخات واللصقات والشكل الهرمي والبندول وطاقة حيوية وريفسكولوجي والشمس وغيرة وذلك باللغات الأكثر إنتشارا ( عربية – انجليزية – فرنسية – ألمانية ) ليتسنى للمقيم الإطلاع وأيضا الشراء للكتب القيمة التي ستفيده في جودة حياته ، وأمتلك مكتبة قيمة ستكون أمانة بهذا المنتجع علي أن تسلم لابنتي بعد وفاتي .

5- المنتجات الصحية : تباع في محل بالمنتجع به جميع أدوات الطب الأصيل من أدوات مساج وحجامة وأعشاب ومشروبات منتجات المعامل الملحقة من خضروات وطيور ونباتات وعسل نحل وعسل اسمر وغيرة .

6- المتحف : يحتوي نماذج للأدوات والوسائل المنزلية والعلاجية والصناعية البدائية القديمة من مطاحن وادوات طهي وملابس وغيرة .

7- صيدلية الأعشاب : يتم الحصول علي ترخيصها من إدارة تراخيص الصيدلة بوزارة الصحة ويباع فيها رسميا جميع الأعشاب والزيوت شرط أن تثبت مبيعات التركيبات في دفتر الصيدلية ولا بد أن يديرها صيدلي .

– الزائر والمقيم بهذا المنتجع الأسترخائي الإستشفائي تقدم له استمارة لملئها وتتضمن بياناته الشخصية وتاريخه المرضي وعاداته الغذائية وميوله وهواياته وحالتة المالية والنفسية والجنسية وكل ما يحب وكل ما يكره .

وبعد ملئ الاستمارة تمرر علي جميع أقسام المنتجع الطبية المختلفة ليحرر كل قسم الدواء الطبيعي المناسب لحالته سواء كان وخز نحل أو أعشاب أو حمامات أعشاب أوعلاج مغناطيسي أو طاقة شكل هرمي أوغيره .

– ويسلم المريض أو الزائر أسلوب معيشته بالمنتجع من نظام غذائي ونوع الموسيقي التي يستمع إليها وتوقيتاتها وطريقة مشية واتجاه نومه وجلوسه وكل سبل معيشته من ملبس ومشرب وتعاملات ترتقي بجودة الحياة إلخ .

– ولأن هذا المنتجع طبيعي فبالتالي سيخلو من أي أجهزة غير طبيعية مثل التلفاز والراديو  .. لكن يوجد آله عرض سينمائي كبيرة لعرض الأفلام الكوميدية والعلمية والدينية ، وأجهزة بث موسيقي علاجية وتلاوة لما تيسر من القرآن الكريم ، أي العودة للبدائية وذلك للهروب من الضجيج والهواء الملوث من عوادم سيارات وخلافة من سلبيات المدنية الحديثة .

– ونقترح أن يكون مستوي التقييم للمنتجع 3أو 4 نجوم حتى يقصده معظم المستويات وتعطر الغرف ببخور النباتات من مسك وعين عفريت وحرمل وزيوت عطرية .

– ونري أن تقام علي فترات متقاربة ندوات علمية لتوعية النزلاء بالأغذية والمشروبات التي تفيدهم وتقيهم شر الأمراض مع التأكيد عليهم أن الهدف من توعيتهم هو القضاء والتخلص من أمراضهم المزمنة  بلا دواء كيمائي والتدريج .

– وللعلم سيكتسب المنتجع شهرة واسعة لعلاج أمراض لا تشفي بالأساليب التقليدية الحديثة مثل الروماتيد والصدفية والسرطان

– ولابد من اختيار موقع متميز للمنتجع خالي من الملوثات البيئية المختلفة ووجود مياه طبيعية ومعدنية ، فخريطة الأماكن الطبيعية في مصر متسعة من أسوان إلي سيوه والواحات البحرية والوادي الجديد وعيون موسي وحلوان .

– وسيعمل بالمنتجع أطباء من جميع التخصصات وصيادلة ومهندسين زراعيين ونحالين ومزارعين وخبازين ومعظم المهن وكلهم يؤمنون بأن الشفاء من عند الخالق وحده وبالتالي يكون من الطبيعية لأن خالقها هو الله سبحانه وتعالي .

– وعناصر الشفاء كثيرة  من الدواء وبشاشة وهواء نقي وأهمها تشخيص المرض والدعاء والغذاء .

وقد قمت بتجربة مصغرة بالقرية السياحية ملك الدكتور مصطفي كامل بالواحات البحرية علي مرضي روماتيزم وروماتيد بحضور نخبة من المتخصصين من أطباء وأخصائيين علاج مائي وطبيعي ودكتور زراعة ممارس لوخز النحل وطلبت منهم أن أضع لهم خطة البحث والعلاج وكانت النتائج مرضية جدا للمرضي وكانت المراحل أن يدفن المريض بالرمل ثم يسبح في حمام الماء المعدني ثم يتم تدليك مواضع الألم بزيوت طبيعة ثم ثم وخز نحل ثم جلسة علاج بالأوزون بخلاف الغذاء الصحي وجلسات التأمل والاسترخاء والتنفس.